منتديات عيون بغداد


اهلا وسهلا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
زوار منتديات عيون العراق ارجو منكم التسجيل او الدخول والعضاء ارجو منكم الرد علا المواضيع

شاطر | 
 

 كيف حال الزهراء بالمحشر رواية رائعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين العراقي
عراقي مجتهد
عراقي مجتهد
avatar

ذكر عدد المساهمات : 583
نقاط : 1736
السٌّمعَة : 0
الموقع : [b][img]عمري ماكرهة ولا اعرف الغدر احب كل الناس رغم الامي[b]بت اسد ماجابتك يوم المخاض ..... ياعلي الطلكت الكعبة وجابتك
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: كيف حال الزهراء بالمحشر رواية رائعة   الأحد يونيو 20, 2010 9:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صلي على محمد و على ال محمد



كثيرة هي الروايات التي تحدث عن اهوال يوم المحشر وحالاته الصعبة التي يخشاها اولياء الله فضلا عن الناس العاديين من العصاة و غيرهم .

ان في ذالك العالم و بينما ينشغل الناس بانفسهم لعظم ما يطلعون عليه من الهول يعرف الناس قدر اهل البيت و مدى قداستهم و ارتفاع مكانتهم عند الله تبارك تعالى و خاصة الصديقة الشهيدة الزهراء التي تقف عند باب الجنة و تنادي : يارب خلص شيعتي .

فعن ابن عباس انه قال : سمعت امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يقول : دخل رسول الله صلى الله عليه و على اله ذات يوم على فاطمة عليها السلام و هي حزينة فقال لها : ماحزنك يا بنية ؟

قالت : يا ابة ذكرت المحشر و وقوف الناس عراة يوم القيامة .

قال : يا بنية انه ليوم عظيم ولكن اخبرني جبرائيل عن الله عزوجل انه قال اول من تنشق عنه الارض يوم القيامة انا , ثم ابي ابراهيم ثم بعلك علي بن ابي طالب عليه السلام ثم يبعث الله اليك جبرائيل في سبعين الف ملك فيضرب على قبرك سبع قباب من نور , ثم ياتيك اسرافيل بثلاث حلل من نور فيقف عند راسك و يناديك : يا فاطمة ابنة محمد قومي الى محشرك , فتقومين امنة روعتك , مستورة عورتك , فيناولك اسرافيل الحلل فتلبسيها وياتيك روفائيل بنجيبة من نور , و زمامها من لؤلؤ رطب , عليها محفة من ذهب فتركبينها , ويقود روفائيل بزمامها , و بين يديك سبعون الف ملك بايديهم الوية التسبيح و اذا جد بك السير استقبلتك سبعون الف حوراء يستبشرون بالنظر اليك , بيد كل واحدة منهن مجمرة من نور يسطع منها ريح العود من غير نار , و عليهن اكاليل الجوهر المرصع بالزبرجد الاخضر , فيسرن عن يمينك .

فاذا مثل الذي سرت من قبرك الى ان لقيتك استقبلتك مريم بنت عمران في مثل من معك من الحور فتسلم عليك و تسير هي ومن معها عن يسارك , ثم استقبلتك امك خديجة بنت خويلد عليها السلام اول المؤمنات بالله و رسوله ومعها سبعون الف ملك بايديهم الوية التكبير , فاذا فاذا قربت من الجمع استقبلتك حواء في سبعين الف حوراء , و معها اسية بنت مزاحم فتسير هي و من معها معك , فاذا توسطن الجمع وذالك ان الله يجمع الخلائق في صعيد واحد فيستوي بهم الاقدام ثم ينادي مناد من تحت العرش يسمع الخلائق : غضوا ابصاركم حتى تجوز فاطمة الصديقة ابنة محمد و من معها , فلا ينظر اليك يومئذ الا ابراهيم خليل الرحمن و علي بن ابي طالب , و يطلب ادم حواء فيراها مع امك خديجة امامك .

ثم ينصب لك منبر من نور فيه سبع مراق بين المرقاة الى المرقاة صفوف الملائكة بايديهم الوية النور و تصطف الحور العين عن يمين المنبر و عن يساره , و اقرب النساء منك عن يسارك حواء و اسية بنت مزاحم , فاذا صرت في اعلى المنبر اتاك جبرائيل فيقول لك : يا فاطمة سلي حاجتك .

فتقول يا رب ارني الحسن و الحسين .

فياتيانك اوداج الحسين تشخب دم و هو يقول : يارب خذ لي اليوم حقي ممن ظلمني فيغضب عند ذالك الجليل و يغضب لغضبه جهنم و الملائكة اجمعون , فتزفر جهنم عند ذالك زفرة ثم يخرج فوج من النار فيلتقط قتلة الحسين و ابناءهم و ابناء ابناءهم و يقولون : يا رب انا لم نحضر الحسين عليه السلام , فيقول الله لزبانية جهنم , خذوهم بسيماهم بزرقة الاعين و سواد الوجوه , خذوا بنواصيهم فالقوهم في الدرك الاسفل من النار فانهم كانو اشد على اولياء الحسين من ابائهم الذين حاربو الحسين فقتلوه , فيسمع شهيقهم في جهنم .


ثم يقول جبرئيل عليه السلام : يا فاطمة سلي حاجتك .

فتقولين : يارب شيعتي .

فيقول الله : قد غفرت لهم .

فتقولين : يارب شيعة ولدي .

فيقول الله : قد غفرت لهم .

فتقولين : شيعة شيعتي .

فيقول الله : انطلقي , فمن اعتصم بك فهو معك بالجنة .


فعند ذالك يود الخلائق ان يكونو فاطميين , فتسيرون و معك شيعتك و شيعة ولدك و شيعة امير المؤمنين امنة روعاتهم مستورة عوراتهم قد ذهبت عنهم الشدائد و سهلت لهم الموارد , يخاف الناس وهم لا يخافون , ويظما الناس و هم لا يظماون , فاذا بلغت باب الجنة تلقتك اثنا عشر الف حوراء لم يلتقين احدا كان قبلك ولا يلتقين احدا كان بعدك , بايديهم حراب من نور على نجائب من نور , , رحائلها من الذهب الاصفر و الياقوت , ازمتها من لؤلؤ رطبب , على كل نجيبة نمرقة من سندس منضود , فاذا دخلت الجنة تباشر بك اهلها ووضع لشيعتك موائد من جوهر على اعمدة من نور فياكلون منها و الناس في حساب وهم فيما اشتهت انفسهم خالدون .


فاذا استقر اولياء الله في الجنة زارك ادم ومن دونه من النبيين و ان في بطنان الفردوس للؤلؤتان من عرق واحد لؤلؤة بيضاء و لؤلؤة صفراء فيها قصور و دور في كل واحدة سبعون الف دار , البيضاء منازل لنا و لشيعتنا , و الصفراء منازل لابراهيم عليه و السلام و ال ابراهيم .




من كتاب امهات المعصومين لاية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس الله سره

صفحة 217

منقول للفائدة



مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف حال الزهراء بالمحشر رواية رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عيون بغداد :: ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ المنتديات الدينية ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: